التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تحليل نص الفرضية اللاشعور سيغموند فرويد

تحليل نص الفرضية اللاشعور سيغموند فرويد إشكالية النص : ما العلاقة الرابطة بين الوعي واللاوعي أو بين الشعور واللاشعور...؟ ومن منهما يحكم وجود الذات ويتحكم في الحياة النفسية للإنسان...؟ وما الذي يجعل فرضية اللاشعور ضرورية ومشروعة..؟ وكيف يمكن تفسير السلوكات الصادرة عنا في لحظات الأحلام المرتبطة بالنوم.. ؟ أطروحة النص : يرى صاحب النص ان الشعور ليس سوى أضيق منطقة نفسية لا تمارس أي تأثير على الذات، فنطاقه محدود ومعطياته ناقصة وعاجزة عن فهم واستيعاب وتفسير كل أفعال الإنسان وتصرفاته. بينما اللاشعور فهو أوسع منطقة تحكم كل مظاهر الشعور، فهو أساس وعي الإنسان، بل هو المنظم والمحرك الأساسي في الحياة النفسية لهذا الإنسان، لذلك فهو أهم منطقة سيكولوجية نستطيع بموجبها أن نفهم سلوكاتنا، سواء السوية أو الشاذة منها. البنية المفاهيمية : الشعور- الوعي : "مـجـمـوعـة الـعـمـلـيـات الـعـقـلـيـة أو الـحـالات الـنـفـسـيـة الـتـي يـعـيـهـا الـفـرد ويـسـتـطـيـع اسـتـرجـاعـهـا فـي لـحـظـة مـا". كما يمكن القول انه "إدراك الـمـرء لذاته أو لأحـوالـه وأفـعـالـه إدراكًـا مـبـاشـرًا وهـو أسـاس كـل مـعـر…

فرض كتابي 2 في الأسدس الأول حول مفهوم الرغبة

فرض كتابي 2 في الأسدس الأول حول مفهوم الرغبة

تقويم كتابي 2 في الأسدس الأول حول مفهوم الرغبة

النص :

(...) سأتناول بالبحث إذن قوة العقل، مبينا ما يقدر عليه العقل ذاته ضد الإنفعالات، ثم ما المقصود بحرية النفس أو الغبطة، من هذا المنطلق، سنتبين كم تفوق قدرة الحكيم قوة الجاهل (...) وسأبين باذئ ذي بدء ما للنفس من سلطان على الإنفعالات وما طبيعة هذا السلطان ، وما هي قدراتها على كبحها والتحكم فيها، فنحن قد أثبتنا سابقا أننا لا نملك سلطانا مطلقا على هذه الانفعالات، وإذا رأى الرواقيون عكس ذلك، أي انها تخضع تماما لإرادتنا وأنه بوسعنا التحكم فيها، فإن اعتراضات التجربة، لا مبادؤهم الخاصة، قد ارغمتهم على الاعتراف بأن قمع الانفعالات والتحكم فيها يقتضي بالضرورة تدريبا ومراسا شديدين. ولقد جذ احدهم في إثبات ذلك بالاعتماد على مثال كلبين(إذا كانت ذاكرتي جيدة ) أولهما داجن والآخر مدرب على الصيد : فبالتدريب يمكن أن يتعود الكلب الداجن على الصيد، وأن يكف كلب الصيد على مطاردة الأرانب البرية ... .

الأسئلة :

1- حدد إشكال النص واطروحته ؟ (6ن)
2- اشرح أطروحة النص مقارنا إياها بموقف أبيقور ؟ (6ن)
3- على ضوء ما درسته سابقا، بين ماذا يترتب عن التحكم في الرغبات من جهة، والخضوع لها من جهة أخرى ؟ (8ن)


تعليقات