التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تحليل نص الفرضية اللاشعور سيغموند فرويد

تحليل نص الفرضية اللاشعور سيغموند فرويد إشكالية النص : ما العلاقة الرابطة بين الوعي واللاوعي أو بين الشعور واللاشعور...؟ ومن منهما يحكم وجود الذات ويتحكم في الحياة النفسية للإنسان...؟ وما الذي يجعل فرضية اللاشعور ضرورية ومشروعة..؟ وكيف يمكن تفسير السلوكات الصادرة عنا في لحظات الأحلام المرتبطة بالنوم.. ؟ أطروحة النص : يرى صاحب النص ان الشعور ليس سوى أضيق منطقة نفسية لا تمارس أي تأثير على الذات، فنطاقه محدود ومعطياته ناقصة وعاجزة عن فهم واستيعاب وتفسير كل أفعال الإنسان وتصرفاته. بينما اللاشعور فهو أوسع منطقة تحكم كل مظاهر الشعور، فهو أساس وعي الإنسان، بل هو المنظم والمحرك الأساسي في الحياة النفسية لهذا الإنسان، لذلك فهو أهم منطقة سيكولوجية نستطيع بموجبها أن نفهم سلوكاتنا، سواء السوية أو الشاذة منها. البنية المفاهيمية : الشعور- الوعي : "مـجـمـوعـة الـعـمـلـيـات الـعـقـلـيـة أو الـحـالات الـنـفـسـيـة الـتـي يـعـيـهـا الـفـرد ويـسـتـطـيـع اسـتـرجـاعـهـا فـي لـحـظـة مـا". كما يمكن القول انه "إدراك الـمـرء لذاته أو لأحـوالـه وأفـعـالـه إدراكًـا مـبـاشـرًا وهـو أسـاس كـل مـعـر…

أطروحة فردناند ألكيي: معنى التجربة

أطروحة فردناند ألكيي: معنى التجربة
فردناند ألكيي
فردناند ألكيي
يعتبر فردناند ألكيي (Ferdinand Alquié) أن التجربة تعني مجموعة من الوقائع المتميزة تميزا موضوعيا عن الذات. فهذه الأخيرة، حين تدخل مجال التجربة، يقتصر دورها على تلقي الوقائع سلبياً (Passivement) دون أن يتدخل الفكر بأي شكل من الأشكال في عملية التلقي هذه. و بالتالي فالتجربة تدخل في مجال المعرفة المعطاة (Le savoir donné) لا في مجال المعرفة المبنية (Le savoir construit). فالتجربة عند ألكيي تحيل على نوع من المعاينة الخالصة، إذ تكتفي الذات بمعاينة الواقع دون أن تؤثر فيه أو أن تحاول إخضاعه. و بهذا المعنى فهي حالة من التقبل السلبي للواقع و معطياته كما هي دون أي محاولة لاستنطاقه أو استخراج القوانين التي تحكمه، أي أن التجربة ليست عملية بناء للمعرفة بالواقع. إنها انفعال بالواقع و ليست فعلا في الواقع.


أطروحة فردناند ألكيي: معنى التجربة
فردناند ألكيي معنى التجربة
التجربة عند ألكيي

تعليقات