التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تحليل نص الفرضية اللاشعور سيغموند فرويد

تحليل نص الفرضية اللاشعور سيغموند فرويد إشكالية النص : ما العلاقة الرابطة بين الوعي واللاوعي أو بين الشعور واللاشعور...؟ ومن منهما يحكم وجود الذات ويتحكم في الحياة النفسية للإنسان...؟ وما الذي يجعل فرضية اللاشعور ضرورية ومشروعة..؟ وكيف يمكن تفسير السلوكات الصادرة عنا في لحظات الأحلام المرتبطة بالنوم.. ؟ أطروحة النص : يرى صاحب النص ان الشعور ليس سوى أضيق منطقة نفسية لا تمارس أي تأثير على الذات، فنطاقه محدود ومعطياته ناقصة وعاجزة عن فهم واستيعاب وتفسير كل أفعال الإنسان وتصرفاته. بينما اللاشعور فهو أوسع منطقة تحكم كل مظاهر الشعور، فهو أساس وعي الإنسان، بل هو المنظم والمحرك الأساسي في الحياة النفسية لهذا الإنسان، لذلك فهو أهم منطقة سيكولوجية نستطيع بموجبها أن نفهم سلوكاتنا، سواء السوية أو الشاذة منها. البنية المفاهيمية : الشعور- الوعي : "مـجـمـوعـة الـعـمـلـيـات الـعـقـلـيـة أو الـحـالات الـنـفـسـيـة الـتـي يـعـيـهـا الـفـرد ويـسـتـطـيـع اسـتـرجـاعـهـا فـي لـحـظـة مـا". كما يمكن القول انه "إدراك الـمـرء لذاته أو لأحـوالـه وأفـعـالـه إدراكًـا مـبـاشـرًا وهـو أسـاس كـل مـعـر…

الفرق بين التجربة و التجريب

الفرق بين التجربة و التجريب


قبل الخوض في الأطروحات الفلسفية التي حاولت الإجابة عن الإشكال المطروح في هذا المحور لا بد أولاً أن نتعرف على الفرق بين التجربة و التجريبفالتجربة لا تقتصر على مجال العلم، و إنما هي تشمل كل مجالات الخبرة الإنسانية حيث يمكننا أن نتحدث عن "التجربة السياسية" و "التجربة الجمالية" و "التجربة العاطفية" و "التجربة التاريخية" و غير ذلك. أما التجريب فهو حكر على مجال العلوم الدقيقة. و هو يعني التجربة العلمية على سبيل الحصر من حيث أنها تتم بناء على مناهج و أدوات خاصة، و تصاحبها أسئلة نظرية تنحصر في مجال العلم و لا تتخطاه إلى ما سواه من المجالات. هذا هو المعنى الذي تشير إليه قولة مارتن هايدغر: " العلم لا يفكر"، أي أنه لا يفكر في ما عداه. فهو حين يباشر موضوعه لا يفكر في انعكاسات نتائجه على باقي مجالات حياة الإنسان مثل المجال الأخلاقي أو الديني أو السياسي أو غير ذلك.




التجربة السياسية التجربة الجمالية التجربة العاطفية التجربة التاريخية التجريب 
الفرق بين التجربة و التجريب

تعليقات